نظـــم الحـــاســـوب
أهلا ومرحـــــبا بكم فى منتدى " نظـــم الحـاســـــوب "
مهندس / عادل دراز - مهندس برمجة وتطوير مواقع الإنترنت وحامل رخصة معلم دولى معتمدة من ميكروسوفت "
يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد ’’’
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» قاموس جبار وسريع
الجمعة مايو 30, 2014 4:54 am من طرف Admin

» تحكم فى تقسيم الهارد بتاعك
الجمعة مايو 30, 2014 4:52 am من طرف Admin

» تعلم الكتابة السريعه
الجمعة مايو 30, 2014 4:48 am من طرف Admin

» صناعة كتب pdf
الجمعة مايو 30, 2014 4:45 am من طرف Admin

»  برنامج الاصوات
الجمعة مايو 30, 2014 4:43 am من طرف Admin

» ادارة النسخ والللصق
الجمعة مايو 30, 2014 4:41 am من طرف Admin

» تكلم الإنجليزية بطلاقه
الجمعة مايو 30, 2014 4:35 am من طرف Admin

» استراجاع كلمات السر
الجمعة مايو 30, 2014 4:33 am من طرف Admin

» انتاج الفديوهات
الجمعة مايو 30, 2014 4:31 am من طرف Admin

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




من أين تنبع حاجة المراهق الى العمل والمسؤولية؟

اذهب الى الأسفل

من أين تنبع حاجة المراهق الى العمل والمسؤولية؟

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أغسطس 06, 2012 12:28 am

د. عبد العزيز بن محمد النغبيشي
تنبع حاجة المراهق الى المسؤولية والعمل من التغيرات النوعية التي تطرأ على حياة المراهق
في جوانبها المختلفة العقلية والوجدانية والاجتماعية والعضوية , حيث يتصف بالتميز المعرفي
والعقلي فهو قادر على التفكير المعنوي , واستخدام الرموز والفهم الزمني (الماضي والحاضر والمستقبل )
وهو قادر على تصور الاشياء قبل حدوثها , وبسبب ذلك يكون المراهق قادرا على تحمل المسؤولية ,
ويكون مسؤولا ومكلفا من الناحية الشرعية , اي مخاطبا بالأوامر والنواهي الواردة في مصادر الشريعة
الاسلامية , ومحاسبا عليها.
ومن الناحية العاطفية والنفسية المرتبطة بالقدرة العقلية يبدأ المراهق بالأحساس
والمعاناة والتفكير بقدره وقيمته عند نفسه وعند الآخرين , اي في التفكير في الصورة الحقيقية لشخصيته ,
كما هي في الواقع وكما يريدها ان تكون , هل هو مقبول ام غير مقبول ؟ هل هو قوي ام ضعيف ؟
هل هو ناجح ام فاشل ؟ وكيف يعمل لتحسين هذه الصورة ؟
ثم يرتبط بهذا مشاعر الاستقلال والإباء والنفة والاعتداد بالنفس والكرامة ,
وكره الدونية والاحتقار والضيم والاهانة والمن .
والناحية العضوية هي الاخرى تلح على الفتى والفتاة فطول الجسم ووزنه وشكله ,
وبعض وظائفه تؤذن له بتحوله من الطفولة الى الرجولة او الانوثة ,
وكأنها تبحث عن دور جديد . إنه يستعد للمسؤوليات والمهمات , لوظيفة ولي الامر والاخ الكبير والزوج
والاب , ورب الاسرة ..الخ فضلا عن التطلع للقيام بمسؤوليات جزئية ومهمات مؤقتة .
ولذلك يواجه المراهق ازمة البحث عن الذات او البحث عن القيمة
او البحث عن الوظيفة التي ينبغي ان يقوم بها , وعن الموقع الحقيقي له في الاسرة والمدرسة والمجتمع –
وتظهر تساؤلات ومشاعر المراهقين في نهايات المتوسطة وفي الثانوية في صور منها النماذج التالية :
الفتى يسأل ويفكر :
في البيت انا آكل وأشرب وأنام وألبس . .
مثل اخواني الصغار , اعيش بنفس الطريقة !!
لكن هؤلاء الصغار ضعاف مساكين لاحول ولا قوة !!
همهم بطونهم واجسامهم يأكلون الحلوى ويشربون العصير ولا يفكرون ...
لكن انا اختلف عنهم .
الفتاة تتساءل وتفكر :
صحيح في البيت –احيانا – تستشيرني امي في بعض المسائل والحاجات المتعلقة بالبيت والاسرة ,
والزيارات , لكن ولا مرة خذت برأيي , تبيت الامر هي وأبي , وينفذونه , حتى بدون ان اعرف السبب ...
اخذ الرأي كلام في كلام
والطالب يكتم في نفسه :
هذا المدرس ديكتاتوري متسلط , حتى اذا اكتشف بعض الطلاب طريقة جديدة للحل يصطده ,
ولا يتيح له فرصة عرض الرأي , عنده حسد وعدم مبالاة.
والابن يحدث نفسه :
ابي , عندما نكون في رحلة مع الرجال يسألني ماذا تريد ؟
ما رأيك في كذا من شؤون الرحلة ؟ متى تحب ان نرجع ؟
لكن في البيت ومن وراء الناس , كاني جدار من جدران البيت لا رأي ولا مشورة ,
ولا استطيع ان اتصرف , حتى حاجات البيت ما يوكلني عليها , فقط اوامر , افعل او لا تفعل
ان المراهق بطبيعة مرحلته لايكف عن الاتجاه الى التفكير في ذاته وقيمته ومسؤوليته
ودوره الجديد في مرحلته المتقدمة , واذا كف عن ذلك فهو انما يوظف هذا الاتجاه في وظائف اخرى غير مجدية ,
كالاستغراق في الرياضة لعبا ومتابعة وتشجيعا , والفن , وجلسات السمر والفكاهة والترويح ,
والاستغراق في قراءة الجرائد والمجلات والكتب والقصص اليوقية , والانشغال بمشاهدة المسلسلات التلفزيونية واشرطة الفيديو وتبادلها والمناقشات حولها , والاشتغال بجمع الصور الفوتوغرافية والطوابع واللوحات الفنية والتماثيل والصور التذكارية , ولعب الشطرنج , والمسابقات الجنونية بالسيارات وغيرها ,
والالعاب البهلوانية والمغامرات , والاشتغال بالادب المكشوف والمرموز والغزليات ... الخ
هذه اضافة الى ما يحدث في اوساط بعض البيئات الاجتماعية والتمثيل الغنائي ...الخ.
وكل هذه الانواع من الانشطة والاعمال وغيرها تؤذن بفساد المراهق وتهئ لانحرافه ,
وتقضي على فطرته وجديته , وتصبغه بالهزل والهامشية
ويعتاد الاعتماد على الآخرين في الرأي واتخاذ القرارات الحياتية ,
وفي الرزق والامور المعيشية
[b]
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 13/07/2012
العمر : 31
الموقع : http://nozoom.webservices.tv

http://nozoom.webservices.tv

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى